الأحد، 20 سبتمبر، 2009

عيدٌ سعيدٌ أيها الأحبة


العيد مناسبةُ يختلط فيها الموروث العقائدي مع التراث الوطني والعادات والتقاليد المتناقلة عبر الاجيال . فيغدو محطة فاصلة بين أعباء الأمس وتمنيات الغد.هو وقتٌ مستقطعٌ من تفاصيل عُمرنا ، نٌغادر فيه الهموم والمشاكل الى لحظات قليلة من الفرح نعيد فيه وصل ما إنقطع ، نطلق فيه العنان للخير في نفوسنا ، نتبادل ولو شيئا قليلاً من المحبة قولاً وفعلاً.
نُقبل عليه بالتمني ونُودعه بالتمني الذي يختلط فيه الخاص بالعام والديني باالوطني والانساني ،فيكون من البديهي مثلاً التمني بأن نحتفل بالعيد القادم وقد عُدنا الى فلسطين ، كانت هذه أُولى أمانينا في كل عام منذ ستين عام .
يبدأ العيد عادة يومه الأول مبكراً جداً ، تمضي بنا خُطانا الى من كُنّا فقدناهم ، نُلقي التحية وألف رحمة ، نذرف دمعة وتعود بنا خُطانا من حيث أتينا ونبدأ نهارنا ..... واجبٌ هنا وموعدٌ هناك , تجمعٌ للأهل والأصدقاء بينما يُعممٌ الأطفال الفرح في المكان .
سيأتي العيد هذا العام مُثقلاً بهموم جديدة أوجدها الدمار الكبير الذي لحق بنهر البارد والنزوح الكُلي لأهله ... وسنودعه محملاًَ بأُمنياتٍ تفوق مثيلاتها لأعوامٍ خلت .
سيختلف هذا العيد بتفاصيل كثيرة عن ما سبق وسيحمل كثيراَ من أوجه الشبه .
سنحاول هذا العيد -ويجب علينا ذلك- ان نعطي لأطفالنا فرصةَ لقليلٍ من الفرح ، رغم ان المتغير في الظرف والمكان سيفرضُ نفسه ليُعيدهم ويُعيدنا الى ما كان وما كان يجب أن يكون .
سنحاول ان نرسم على وجوهنا إبتسامة ونُخفي خلفها دمعة ، وسنبحث في الأزقة عن أُناسٍ نعرفهم لكننا سنحاول عدم الإقتراب منهم ، فلا يحتمل القلب مزيداَ من الألم .
سنحاول حتماَ ترتيب ذكرياتنا وذاكرتنا فلم نعد نملك غيرهما ...ولدينا متسعٌ من الوقت لفعل ذلك ، فهذا ما يفعله العاطلون عن العمل .سنُزخرف حصارنا بمزيدٍ من الصمت وقليلٍ من العمل .
سترتبك خُطانا رغم أنها تعرف جيداً الطريق ، وأجندتنا سوف تخلو من كل المواعيد .كيفما كان سينقضي هذا العيد ..وسنُحَمِله مزيداً من أمانينا ..ومن البديهي جداً أن يكون نهر البارد أُولى أمانينا ..إلى جانب الحقوق المدنية وحق العودة ووحدة الشعب والدولة وحق تقرير المصير .
وفي اليوم التالي سنصحو على هموم ومشاكل النزوح وتداعياتها الخاصة والعامة ، المادية والمعنوية ، الإنسانية والوطنية .
قد نعلم عناوينها ولكننا حتماً لا نعلم تفاصيلها ، وسيمضي الوقت بنا إلى أن نُفاجَىءَ بعيدٍ جديد .........
أين وكيف وماذا سنُحَمِلُه من أمانينا ؟؟؟؟؟؟ سنترك الإجابة ليوم العيد !!!!!
مقالة لــ د. رائد الحاج.

1 التعليقات:

غير معرف يقول...

Hi

http://www.surveymonkey.com/s/LSGBP5V

Please check the link to complete Oman Cinema Survey

إرسال تعليق